page loader
  • تابعونا على

آخر الاخبار

علاج مفاصل الركبة والكتف

ألم المفاصل:

إن آلام الركبة وعظم الفخذ Patellofemoral pain، أي الآلام التي تحدث في رضفة الركبة (patella) وفي عظام الفخذ (femur) - هي واحدة من أكثر المشكلات شيوعا في الطب الرياضي، ويتعرض لها النساء بمرتين أكثر من الرجال وتصيب كبار السن بصورة كبيرة وهى واحدة من أهم مسببات الرقاد لفترة طويلة لكبار السن.

وقد تحدث هذه الآلام للرياضيين المداومين، وكذا للمبتدئين منهم، أو للأشخاص الكبار في السن، الذين يعانوا جزئيا من التهاب المفصل العظمي osteoarthritis. ومن حسن الحظ، فإن بالإمكان عمل الكثير لدرء حدوث الآلام أو تخفيفها عند حدوثها.

أسباب آلام الركبة:

هناك أسباب مختلفة لآلام الركبة، فعندما تثني ركبتك كثيراً فإن هذا يؤدى الى إلى إجهاد عظم الركبة و  يقود إلى ظهور الاحتكاك مما قد يتسبب في حدوث آلام الركبة. وفيما يلي أهم الأسباب الشائعة لآلام الركبة:

1- إجهاد الركبة

استخدام الركبة أكثر من اللازم: وهو ما يحدث للغالبية العظمى منا حيث تعتبر العضلات الرباعية الرؤوس (عضلات الفخذ الأمامية) quadriceps muscles المواقع الرئيسية لامتصاص أي صدمات يتعرض لها مفصل الركبة. وإن لم تكن تلك العضلات قوية بما فيه الكفاية لمجابهة الجهد الذي يقوم به الإنسان، فإن الركبة ستتعرض للألم. ويمكن أن يظهر ذلك عند حدوث الإجهاد لمرة واحدة، مثل لعب عدة جولات من كرة المضرب (التنس) بعد انقطاع عن ممارستها، أو حدوث إجهاد مزمن دون تدريب مسبق للعضلات المحيطة بالمفصل وهى من أكثر المشاكل شيوعا فى صغار السن والشباب. وأهم شىء هنا هو التفرقة ما بين ألم الإجهاد وباقى الأسباب العضوية أو المرضية التى تصيب الشباب وصغار السن مثل تمزق الأربطة الصليبية للمفصل التى تحدث أثناء الجرى أو ممارسة كرة القدم وغيرها من الرياضات المرهقة للمفصل.

2- التهاب المفاصل :

التهاب مفصل الركبة patellofemoral arthritis و لذالك العديد من الآسباب:

  • عوامل وراثية

  • الوزن الزائد

  • الآمراض الروماتيزمية

·مع تقدم العمر غالبا ما يعاني كبار السن آلام الركبة وعظام الفخذ، ، بسبب البلى والتمزق مع مرور الزمن. حيث يحدث تأكل للغضروف المبطن للمفصل مع إهتراء الكبسولة المحيطة بالمفصل مما ينتج عنه إحتكاك مستمر ما بين العظام المكونة للمفصل مما يؤدى إلى ألالام مبرحة تصيب المرضى خاصة من يعانون من عوامل مساعدة مثل زيادة الوزن وهشاشة العظام والمجهود المستمروغيرها من المشاكل الصحية التى قد تؤدى إلى تفاقم المشكلة.

3-الصدمات Trauma : 

الصدمات الرياضية، أو الأخرى الناتجة عن حوادث تصادم السيارات، تؤدي إلى إحداث ضرر في الغضروف الواقع في مؤخرة الركبة. ويطلق على الآلام الناتجة عنها غالبا اسم «آلام مفصل الركبة»chondromalacia وقبل علاج هذا النوع من ألم الركبة لابد من خضوع المريض لفحص طبى كامل مع إجراء بعض الأشعات التشخيصية للوقوف على حجم الضرر الحادث للمفصل ودراسة إمكانية إجراء جراحة لإصلاح المفصل من عدمه بحيث إذا لم تتوافر عملية جراحية لعلاج المشكلة الحادثة يخضع المريض لبرنامج العلاج الخاص بعلاج الألم كما سنشرح بالتفصيل.
 

علاج الركبة بدون تدخل جراحى (افضل علاج لمفصل الركبة):

 

يتم فحص المريض وسماع التاريخ المرضى بصورة كاملة للمريض للوقوف على السبب الرئيسى لألم الركبة وإجراء بعض الأشعات التشخيصية ثم نبدأ العلاج التحفظى للمريض الذى يشمل:

  1. العلاج الدوائى: بعض المسكنات وباسط العضلات ومضادات الإلتهاب وبعض المستحضرات الطبيعية التى تساعد على الحفاظ على غضاريف الركبة وليس إعادة بناءه حيث أن هذه النقطة لا يدركها العوام من المرضى حيث لا توجد أدوية معروفة تساعد على بناء الغضاريف المبتلية كما كانت.
     
  2. العلاج الطبيعى وبعض التمارين الرياضية التى تساعد على تقوية العضلات المحيطة بالمفصل والتى تساعد على تدعيم المفصل ومنع التحميل على المفصل الملتهب بصورة مباشرة ولابد من إجراءه تحت إشراف المختصين.

     
  3. علاج العوامل المساعدة مثل تخفيض الوزن عن طريق الحميات الغذائية وعلاج هشاشة العظام عن طريق الكالسيوم وفيتامين د وبعض الأدوية التى تساعد على ترسب الكالسيوم على العظام.

وفى حال فشل كل أنواع العلاج التحفظى السابق ذكره يخضع المريض لإحدى عمليات التدخل المحدود وتشمل الآتى:

  1. التردد حرارى: يتم تسليط موجات التردد الحرارى النابض على الأعصاب الحسية التى تغذى مفصل الركبة من خلال مرور تردد معين خلال بروب معزول بالكامل ماعدا أول جزء فيه (active tip) ويتم تحديد مكان العصب المراد علاجه عن طريق استخدام جهاز الأشعة المرئية ( لمعرفة المزيد ارجو زيارة باب " التردد الحرارى" ) حيث تعمل على تقليل الإشارة العصبية المسئولة عن نقل الألم من المفصل إلى الجهاز العصبى المركزى وتكمن عبقرية هذه التقنية فى أنها تتم بدون فتح وبدون جراحة وتتم تحت تأثير المخدر الموضعى فى دقائق معدودة يغادر بعضها المريض المستشفى فى نفس اليوم بعد أن يتم إنهاء المشكلة بدون أى مضاعفات نهائيا.
      

     
  2. حقن الركبة بغاز الأوزون الذى يساعد على علاج خشونة الركبة و يضاد الألتهابات بها حيث يعمل هذا الغاز على إمتصاص الإللتهاب ويعطى فرصة لإلتئام المفصل الملتهب.
     
  3. الليزر التداخلى Weber needles: وتتم هذه التقنية عن طريق إستخدام قساطر الليزر متناهية الصغر التى تنقل موجات الليزر داخل المفصل وإلى مستقبلات الألم والأعصاب الحسية المغذية للمفصل ويتم تحديد مواضع تلك القساطر باستخدام الآشعة التداخلية أو جهاز السونار. وتعتبر هذه التقنية هى الإولى من نوعها فى علاج ألم المفاصل على مستوى وطننا العربى وتعتمد على تسليط عدة أنواع من الليزر التداخلى على مستقبلات اللألم داخل المفصل والأعصاب الحسية التى تغذى مفصل الركبة مما يعمل على تقليل الإحساس بالألم وإيصال إشاراته العصبية للجهاز العصبى المركزى عن طريق علاج الإلتهاب الحادث داخل المفصل وإعادة التغذية الدموية للمفصل بشكل سليم مما يساعد على إعادة بناء المفصل بصورة جديدة وتتم هذه الطريقة على مدار 20 دقيقة لكل جلسة وقد يحتاج المريض إلى جلستين أو ثلاثة لإكتمال الشفاء بإذن الله

          
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             أراء بعض المرضى:                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           
  4. بعد العلاج التداخلى بثلاثة اسابيع يتم توجية المريض الى العلاج الطبيعى لتحسين اداء العضلات بحيث يتم إعادة التكوين العضلى المحيط بالمفصل بصورة كاملة لإعادة عودة المشكلة مرة أخرى وبهذا يستعيد المريض النشاط والعافية ويتجنب جراحة خطيرة مثل جراحة تغيير المفصل