page loader
  • تابعونا على

آخر الاخبار

ضيق القناة العصبية

 

يعانى بعض المرضى بعد سن الخمسين من ضيق فى القناة العصبية وأسبابها كالتالى:​

  • ضمور فى الغضاريف مما يؤدى الى قلة المساحة الرأسية له (Marginal Lipping of The Disc) مما يؤدى إلى ضيق أمامى للقناة العصبية نتيجة بروز الغضاريف داخل القناة العصبية.
  • زيادة فى حجم مفصلى الفقرتين (facet joint arthropathy) مما يؤدى الى قلة مساحة القناة العصبية من الجانبين.​
  • زيادة فى حجم الرباط الخلفى للقناة العصبية (ligamentum flaveum hypertrophy) وتؤدى هذه الاسباب الى قلة مساحة القناة العصبية فيحدث ضغط على الشرايين المغذية لجذور الاعصاب القطنية مما يؤدى الى آلام شديدة للمريض أثناء الحركة وتجبر المريض على التوقف عن السير أو الإنحناء للأمام مع آلام مبرحة اسفل الظهر وتمتد الآلام احيانا بالمريض حتى وجوده بالفراش فى بعض الحالات المتقدمة (intermittent Neurogenic claudication) ويمتد الألم إلى الساقيين على حسب الأعصاب المصابة وفى بعض الأحيان قد لا يعانى المريض من أى أعراض نهائيا وذلك فى المراحل الأولى من المرض وفى حال فشل العلاج التحفظى لمثل هذه الحالات يتم علاج ضيق القناة العصبية عن طريق التقنيات الأتية.

علاج ضيق القناة العصبية :

  1. فى حالة وجود الم بالساقين اثناء المشى يتم عمل تحفيز اعصاب على الاعصاب القطنية الرابع والخامس والعصب العجزى الأول حيث أن هذه الأعصاب مسئولة عن تكوين أهم و أكبر أعصاب الساقيين (sciatic nerve) وتتم عن طريق توجيه موجات التردد الحرارى النابض على جذور الأعصاب بإستخدام إبر التردد الحرارى النبضى تحت تأثير المخدر الموضعى بإستخام جهاز الأشعة التداخلية مما يساعد على علاج الجذور العصبية المصابة مما قد يقضى على أعراض المرض بأبسط طرق عمليات التدخل المحدود.
      

     
  2. فى حالة وجود الم فى اسفل الظهر يتم عمل تردد حرارى الشعيرات العصبية المغذية لمفاصل الفقرات القطنية او العجزية على حسب الفحص الاكلينيكى للمريض ومناظرته بالاشعات مع عمل كى للطبقة الخارجية (Biacuplasty) من الغضاريف المنزلقة فى حالة الإنزلاق الغضروفى الداخلى (Internal Disc Disruption) وتتم أيضا بالمخدر الموضعى تحت جهاز الأشعة التداخلية وتعمل على إنهاء الألم الصادر من المستقبلات الحسية على الغضروف نفسه.


      

     
  3. إذابة الإلتصاقات من داخل القناة العصبية وتتم عن طريق قسطرة العمود الفقرى (قسطرة راجز أو قسطرة نافى) ويتم إدخاها داخل القناة العصبية من نهاية الفقرات العجزية تحت جهاز الأشعة التداخلية بإستخدام المخدر الموضعى  حيث تتكون هذه الإلتصاقات نتيجة الإلتهابات التى تتكون بفعل الإنزلاقات الغضروفية أو بسبب جراحات العمود الفقرى السابقة وتعتبر هى المسؤل الرئيسى عن ما يسمى بالغضروف المرتجع.






     
  4. شفط الغضروف وتعتمد هذه التقنية على تقليل الضغط داخل الغضروف عن طريق سحب المادة الجيلاتينية من داخل نواة الغضروف مما يؤدى إلى تقليل الضغط داخل الغضروف ومنها يتم تقليل الضغط على الأعصاب الملتهبة ومن ثم تنتهى المشكلة التى يعانى منها مريض الإنزلاق الغضروفى.
      

     
  5. توسيع خلفى للقناه العصبية لعلاج الزيادة فى حجم الرباط الخلفي للقناة العصبية وتؤدي هذه الأسباب إلى قلة مساحة القناة العصبية فيحدث ضغط على الشرايين المغذية لجذور الأعصاب القطنية مما يؤدي إلى آلام شديدة للمريض أثناء الحركة وتجبر المريض على التوقف عن السير مع وجود آلام مبرحة أسفل الظهر وتعتبر هذه الطريقة من أحدث طرق توسيع القناة العصبية الغير جراحية (Minimally Invasive Lumbar Decompression).

 

 

 
ونظرا لأن مرضى ضيق القناة العصبية يعانون فى أغلب الأوقات من عدة أعراض وعدة مشاكل فى نفس الوقت فإنهم يحتاجون لعدة تقنيات للتخلص من أعراضهم ونظرا لإختلاف عمليات التدخل المحدود عن نظيراتها الجراحية من حيث إنه يمكن للمريض الخضوع لعدة تقنيات فى نفس الوقت وفى نفس العملية للحصول على أفضل النتائج.